*مؤتمر طلابي بروسيا           *تكريم اتحاد الأثريين المصريين للدكتور وليد علي           *مشاركة كلية الأثار في مسابقة اكتوبر علي مستوي الجامعة      *زيارة مدير مركز ضمان الجودة في الجامعة لمتابعة أعمال وحدة ضمان الجودة في الكلية      *اجتماع لجنة المكتبة بالكلية     
كلمة العميد
يعد علم الآثار هو ذاكرة الأمة والذى تستمد منه أصولها وتاريخها وحضارتها، لذلك تسعى الأمم والشعوب إلى الاهتمام بآثارها وحضارتها حتى تكون عنواناً لحاضرها، وأسساً قوية لبناء مستقبلها، وقد أنعم الله على هذا الوطن بتاريخه وتراثه والذى جعل منه شاهداً على تاريخ العالم أجمع منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى الآن.

لقد حظيت الحضارة المصرية عبر عصورها المختلفة بإعجاب العالم ونالت احترامه لما قدمته للبشرية من تراث انسانى فريد ومتميز .

وتعمل كلية الآثار جامعة الفيوم- وغيرها من كليات الآثار وأقسام الآثار بالكليات الأخرى- على الحفاظ على هذا التراث الانسانى، وإعادة صياغته بمفاهيم جديدة تساعد على بناء هذا الوطن، وغرس القيم والأخلاق فى شبابه وأبنائه .

إن الدراسة فى هذا العام الجامعى 2011-2012 تأتى فى ظل مرحلة جديدة من تاريخ مصر المعاصر، تنتقل فيها البلاد إلى آفاق جديدة من الحرية والعدالة والديمقراطية، وكان الشباب هم عصب هذا التحول التاريخى، ولا يزال أمامنا الكثير حتى نصل إلى ما نحلم به، لكن العمل والاجتهاد ودفع مسيرة الإنتاج والحرص على سلامة هذا الوطن ووحدة أراضيه يجعل الحلم حقيقة، ونرى بلادنا فى مقدمة شعوب العالم كما عهدناها دائماً.
أ.د. عاطف منصور محمد
عميد الكلية
 
  Powered by
| جميع الحقوق © محفوظة لجامعة الفيوم 2007 - 2018