*الهيئة القومية لضمان جودة التعليم تعتمد كلية العلوم جامعة الفيوم           *الأستاذ الدكتور/ أحمد فتحى عبد المحسن عميداً لكلية التربية النوعية           *تدشين دراسة جامعة الفيوم لآفاق التنمية فى محافظة الفيوم 2022      *ندوة بعنوان "الشائعات والفساد وكيفية التصدى لهما "بجامعة الفيوم      *أ.د. صفاء أحمد قائم بأعمال عميد كلية التربية للطفولة المبكرة     

الأخبار
  22
فبراير-2016


  مشروع جديد لحل مشكلات بحيرة قارون
facebook share    

اجتمع الأستاذ الدكتور/ خالد إسماعيل حمزة رئيس الجامعة والسيد المستشار/ وائل مكرم محافظ الفيوم مع وفد من مسئولي الهيئة العربية للتصنيع وجهاز الخدمة الوطنية وشركة أميسال لبحث آليات إنشاء مشروع جديد لمعالجة مياه الصرف المنصرف لبحيرة قارون وتحسين الحياة المائية في البحيرة وذلك يوم السبت الموافق 20/2/2016.
حضر اللقاء الدكتور/ شريف حماد وزير البحث العلمي الأسبق والدكتور/ نبيل المراغى العالم الخبير في بحوث المياه والطاقة ومصمم المشروع واللواء/ عصام على عرفة رئيس مجلس إدارة مصنع المحركات واللواء/ محمد حسن حمودة سكرتير عام المحافظة المساعد وعدداً من القيادات التنفيذية بالمحافظة.
فى البداية قام الدكتور/ نبيل المراغى بأستعراض أهم ملامح المشروع وآليات التنفيذ والفوائد التي ستعود على المحافظة من تنفيذه، وأوضح أن المشروع يقوم على 4 مكونات رئيسية تشمل استخراج الأملاح من مياه المصبات، ومعالجة مياه الصرف واستخدامها فى استصلاح أراضى زراعية جديدة، إضافة إلى تحسين نوعية الأسماك، وإنشاء مصانع تقوم على منتجات المشروع من الأملاح، مشيرًا إلى أن التكلفة الاستثمارية المتوقعة لتنفيذ المشروع الجديد تبلغ 2.5 مليار دولار وينفذ المشروع على عدة مراحل خلال 6 سنوات، ويبلغ العائد السنوي للمشروع نحو 9.5 مليار جنيه.
وأضاف سيادته أن فكرة المشروع تقوم على وضع محطات معالجة على مصبات البحيرة المتمثلة فى مصرفي البطس والوادي لمعالجة مياه الصرف قبل وصولها للبحيرة واستخراج الأملاح منها واستخدام المياه المعالجة في الاستصلاح الزراعي.
وأكد أ.د. خالد حمزة رئيس جامعة الفيوم أن الجامعة تُسخر إمكاناتها لخدمة محافظة الفيوم وأن كليات الجامعة المعنيه سوف تقدم دراسات وافيه للمشروع للوصول لأفضل النتائج التى تخدم المحافظة.
وأشاد محافظ الفيوم بفكرة المشروع التي من المتوقع أن تقدم حلولاً جذرية لمشكلات البحيرة والثروة السمكية وتنقل الفيوم نقلة نوعية لتكون في مصاف المحافظات المتقدمة اقتصاديا، مؤكداً على أن القيادة السياسية تولى منطقة بحيرة قارون اهتماماً بالغاً باعتبارها شرياناً حيوياً لمحافظة الفيوم ومستقبلا واعداً لأبنائها، موضحاً ضرورة التكاتف بين محافظة الفيوم بأجهزتها التنفيذية والشعبية وجامعة الفيوم حيث إن المحافظة حريصة على مشاركة كافة جهات المجتمع المدني والمواطنين جنباً إلى جنب مع الجهات التنفيذية لإتمام تنفيذ المشروع والعمل على إنجاحه.
كما أكد المحافظ استعداد المحافظة لتذليل كافة العقبات وتقديم كل الإمكانيات المطلوبة حتى يكون المشروع واقعاً ملموساً، لافتاً إلى أن بحيرة قارون أحد أهم ثروات المحافظة الطبيعية التي نسعى بشتى الطرق لاستغلالها الاستغلال الأمثل الذي يعود بالنفع على الجميع ويوفر فرص عمل حقيقية للشباب.


  Powered by
| جميع الحقوق © محفوظة لجامعة الفيوم 2007 - 2017