*افتتاح المعرض الخيرى السنوى بالجامعة           *الجدول الزمنى لإجراءات ترشيح عميد كلية الهندسة جامعة الفيوم           *وقفة احتجاجية للتنديد بإعلان نقل السفارة الأمريكية الي القدس      *اجتماع اللجنة العليا لتبرعات جامعة الفيوم      *إحتفالية جامعة الفيوم بيوم الوفاء‎     

الأخبار
  1
مارس-2017


  د. مصطفى الفقي فى ضيافة جامعة الفيوم
facebook share    

لقاءات علمية وملتقيات ثقافية متنوعة تحرص علي اقامتها جامعة الفيوم حيث استقبل الأستاذ الدكتور/ خالد اسماعيل حمزة رئيس الجامعة الكاتب والمفكر السياسي الدكتور/ مصطفى الفقى بحضور الأستاذ الدكتور/ أحمد جابر شديد نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات والبحث العلمي والأستاذ الدكتور/ محمد عبدالوهاب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والأستاذ الدكتور/ أشرف عبدالحفيظ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والأستاذ الدكتور/ عدلي سعداوى عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل والدكتور/ علاء عبدالهادى رئيس اتحاد كتاب مصر وذلك فى إطار إقامة ندوة بعنوان "مصر إلى أين" بحضور عددا من أعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة ، وذلك اليوم الاربعاء الموافق 2017/3/1 بقاعة الاحتفالات الكبرى بالجامعة.
وفى كلمته التى ألقاها الأستاذ الدكتور/ خالد حمزة خلال الندوة أكد أن الدكتور/ مصطفى الفقى قيمة وقامة كبيرة نفتخر بوجوده بيننا اليوم فهو عالم جليل ومفكر سياسي كبير جئنا لنستمع له ، متابعاً أن مصر لها تاريخ كبير لايستطيع أحد إنكاره وتجاهله ،وإذا كنا نتعرض فى الوقت الراهن للأزمات فهى مجرد تحديات نستطيع باتحادنا أن نجتازها بقوة.
كما أشار الأستاذ الدكتور/ أشرف عبدالحفيظ أن ندوة الدكتور/ مصطفى الفقى هى بداية إنطلاق الموسم الثقافى للنصف الثانى من العام الدراسي مرحبا به وان جامعة الفيوم تشرف دائما بعلمه وبمؤلفاته السياسية.
وأوضح الأستاذ الدكتور/ عدلى سعداوى أن الندوة هى تعاون مثمر بين معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل وقطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة مضيفا أن الدكتور/ مصطفى الفقى أستاذ علوم سياسية ومن المهمومين بالشأن المصري وكذلك من أكثر الداعمين لمعهد البحوث.
أما فيما يتعلق بكلمة الدكتور/ مصطفى الفقى والتى أكد خلالها أن الهوية المصرية متفردة للغاية وان مصر عصية على السقوط ، وسقوطها معناه سقوط المنطقة بأكملها ومصر هى نتاج تراكم حضارى وثقافى متفرد ومتميز ولها مركز ثقل على مستوي العالم العربى والاسلامى والافريقي وهى حافظة التراث الاسلامى بأزهرها وعلماؤها وان فكرة العروبة انطلقت من مصر وان قيمتها تعيها وتقدرها كل الدول على مستوى العالم وانها كانت في فترة من التاريخ ملاذا لآل البيت وطريقا امنا لمرور الديانات خلال اراضيها.
كما اضاف الدكتور/ مصطفى الفقي ان السؤال الذي اصبح مطروحا بشدة خلال الوقت الراهن من باب حب الوطن الا وهو مصر الى اين فاني اجزم ان مصر يتوعدها مستقبل افضل في حالة تماسكنا واجتهادنا في العمل وخاصة ان ما نتعرض له حاليا هو ازمة ضمير واخلاق.
وردا على التساؤلات التي طرحها طلاب جامعة الفيوم على الدكتور/ مصطفى الفقي خلال الندوة الثقافية اشار سيادته ان مايحدث في العريش هناك هو تطور دامي وعنيف وهو اسلوب داعشي في المقام الاول الذي حاول جاهدا على القضاء على الشرطه ثم الجيش ثم السياحة والان يلعب على وتر احداث الفتنة الطائفية وترويع الاَمنين لاحراج مصر امام العالم وفي سؤال عما اثير حول انضمام الشباب للاحزاب السياسية اكد انه يجب ان يكون هناك عمل حزبي حقيقي في مصر وعلي الشباب الانضمام الى الاحزاب التي تكون مبادئها قريبة من افكاره وطموحاته وتطلعاته والتي توفر تدريب وتربية سياسية فعالة.
كما القى الضوء على المكائد والمؤامرات التي تحاك ضد مصر خلال العصور وعلاقتها بالدول الافريقية والعربية والاجنبية المختلفة وان مصر تصدر اغلى سلعة في العالم الا وهي الثقافة بمفكريها وادبائها مؤكدا انه لايجوز ابدا العبث بالدستور واضاف انه يجب الاهتمام بالزراعة في المقام الاول لتوفير المنتجات الغذائية الذي اصبحنا نستورد نسبة كبيرة منها كما اننا نحتاج للمشروعات العادلة بجانب المشروعات طويلة المدى.
وفي نهاية الندوة قام الأستاذ الدكتور/ خالد حمزة باهداء درع جامعة الفيوم للكاتب والمفكر السياسي الدكتور/ مصطفى الفقي.

  Powered by
| جميع الحقوق © محفوظة لجامعة الفيوم 2007 - 2017