*الملتقى الإبداعى بالجامعة الأمريكية بالإمارات           *جامعة الفيوم تستضيف المؤتمر العشرين للاتحاد العام للآثاريين العرب           *ختام مهرجان مصر فى عيون العرب بجامعة الفيوم      *جامعة الفيوم تعقد الدورة 31 لإعداد المعلم الجامعي      *اجتماع وزير التعليم العالي ورئيس جامعة الفيوم مع موظفات الامن الجامعي     

الأخبار
  19
فبراير-2014


  فريق جامعة الفيوم يحصد جائزة الاختيار في مسابقة سيمنس العالمية للابتكارات
facebook share    

عقد الأستاذ الدكتور/ عبد الحميد عبد التواب صبرى رئيس الجامعة لقاءً مع فريق "EGY Tracker" لحصولهم على جائزة الاختيار في مسابقة سيمنس العالمية للابتكارات وشكرهم علي الجهد المبذول وتمني لهم مزيد من التقدم والازدهار‬.
حيث أعلن ديتمار سيرسدورفر الرئيس التنفيذى لشركة سيمنس الشرق الأوسط المتخصصة في مجال الهندسة الإلكترونية والكهربائية والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان "وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الاماراتي" و ايريك كايسر رئيس لجنة التحكيم للمسابقة و الرئيس التنفيذى السابق لشركة سيمنس الشرق الاوسط في حفل الإعلان عن أسماء الفائزين وتكريمهم في جائزة "سيمنس" للطلبة في فندق أبراج الاتحاد في أبوظبي يوم الأربعاء الموافق 12 فبراير 2014، و قد فاز فريق "EGY Tracker" من جامعة الفيوم من مصر جائزة الاختيار في مسابقة "جائزة سيمنس للطلبة 2013" من خلال مشروع " زيادة كفاءة تحويل الطاقة الشمسية " ، ويذكر ان الشركة تلقت خلال المسابقة 78 فكرة مقدمة من حوالي 170 طالباً وطالبة من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط.
وقال ديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي لشركة "سيمنس" الشرق الأوسط ودولة الإمارات : "أبدى كافة المتسابقين النهائيين الذين شاركوا في الجائزة هذا العام مستويات عالية من الإبداع في مقترحاتهم التي قدمت حلولاً لمعالجة أبرز القضايا التي تواجه منطقة الشرق الأوسط، وتفخر "سيمنس" بمشاركتها في دفع عجلة التطور الاجتماعي في المنطقة من خلال هذه الجائزة، ونتطلع قدماً للارتقاء بمستوى مشاركتنا في تطور المجتمعات في المنطقة من خلال المبادرات التعليمية والتدريبية".
وحصد فريق “EGY Tracker” من جامعة الفيوم في مصر جائزة الاختيار بمسابقة سيمنس الشرق الأوسط من خلال مشروع يعمل على زيادة كفاءة تحويل الطاقة الشمسية. وكانت فكرة فريق "EGY Tracker" القائمة على تحسين الكفاءة الكلية لأنظمة الخلايا الشمسية وذلك عن طريق زيادة كمية الاشعاع الضوئي الساقط على الخلايا الشمسية باستخدام أنظمة التتبع الشمسي للخلايا الشمسية ولكن المشكلة التي يحلها المشروع هى توفير كمية الكهرباء المستخدمة في عملية التتبع الشمسي من استخدام المحرك الكهربي, ولكن الفريق قام بحل تلك المشكلة عن طريق توفير كمية الكهرباء المستخدمة في عملية التتبع الشمسي والتي تقدر بحوالي (7%) من الانتاج الكلي لكهرباء نظام الخلايا الشمسية, وكان حل تلك المشكلة باستخدام محرك يعمل عن طريق الحرارة يسمى "محرك ستيرلنغ" وهو محرك ميكانيكي يعمل عن طريقة تحويل الحرارة التي سوف يتم تجميعها من حرارة أشعة الشمس إلى حركة تستخدم في التتبع الشمسي. والفائدة العظمى من هذا المشروع سوف تكون أكثر تاثيراً في محطات الخلايا الشمسية الكبرى وسيكون العائد أكبر من حيث كمية الطاقة والأوفر من حيث التكلفة لمحطات الخلايا وقد لاقت استحساناً كبيراً وجمعت أكبر نسبة دعم من الحكام والجمهور.
هذا وتم تكريم الفائزين بالجائزة خلال حفل تكريم الفائزين الذي عقد يوم الثاني عشر من فبراير بدولة الامارات وحصل الفائز بجائزة الاختيار على جائزة قدرها 1,500 دولار أمريكي، و يذكر أن فريق الطلاب المصري هم طلبة دراسات عليا "ماجستير" بقسم الهندسة الكهربية بكلية الهندسة بجامعة الفيوم وهم :
• م. أحمد زكريا حافظ محمد : مساعد باحث بقسم الطاقة الشمسية بشعبة البحوث الهندسية بالمركز القومي للبحوث.
• م. أمير يس حسن سليمان : مساعد باحث بقسم إلكترونيات الطاقة العالية وتحويل الطاقة بمعهد بحوث الالكترونيات.
وحاز الفائزان على عدة جوائز وتأهلا في عدة مسابقات أخرى كالمركز الأول بمسابقة موهوب العلوم ضمن فعاليات مهرجان القاهرة للعلوم برعاية الجامعة الأمريكية, 2013, المرحلة النهائية بمسابقة " The Arab Technology Business Plan Competition " 2013 , المرحلة الاولي بمسابقة " Cairo Startup Cup " 2013 , المرحلة الأولى بمسابقة " Bader-Egypt " 2013
وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الاماراتي، أن دولة الإمارات، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تولى اهتماماً كبيراً وتدعم بحماس واحدة من أهم التجارب في مجال الاستدامة الحضرية في العالم، وهى مدينة "مصدر" في أبوظبي، حيث تم تصميم مدينة مصدر لتكون مجتمعاً مستداماً وقابلة للحياة وتسهم في تخفيض نسبة الكربون، ولقد ساهمت العديد من الفرق المشاركة في مسابقة "سيمنس للطلبة" في وضع حلول بيئية تلبي متطلبات "مصدر".
وقال وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الاماراتي: "تنافس في المسابقة طلاب من ستة عشر بلداً من منطقة الشرق الأوسط وفقا للشروط التي وضعتها واحدة من الشركات الرائدة في العالم، فمسابقة "سيمنس" دعوة ذكية وطموحة وخلاقة ومبتكرة ومستمرة، يعمل فيها طالبان أو ثلاثة كفريق واحد من أجل المشاركة في وضع حلول للقضايا الصعبة التي تواجه عالمنا، بطرق عملية وسهلة التنفيذ", وأضاف مقتبساً كلمة من كينيث ويلسون الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء: "إن أصعب المشكلات في العلوم البحتة والتطبيقية لا يمكن حلها إلا عن طريق التعاون بين المجتمع العلمي في جميع أنحاء العالم"، لافتاً إلى أن مشاريع الطلبة في المسابقة تعد مصدر إلهام مدروس ونهج مبدع لحل العديد من المشكلات والتحديات التي تواجه مختلف أنحاء العالم الاجتماعية والاقتصادية.


  Powered by
| جميع الحقوق © محفوظة لجامعة الفيوم 2007 - 2017