* تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك           *مجلس الجامعة يعقد جلسته رقم (136)           *رئيس الجامعة يستقبل وفد وزارة المالية      *رئيس جامعة الفيوم يشهد مجلس كلية الطب البشرى      *رئيس جامعة الفيــوم يهنئ القيادة السياسية بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان     

الأخبار
  14
أكتوبر-2010


  أبطال معركة كبريت فى رحاب جامعة الفيوم
facebook share    

في إطار الموسم الثقافى للعام الجامعي 2010/2011 وبمناسبة أنتصارات أكتوبر المجيدة نظمت جامعة الفيوم تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ أحمد الجوهرى رئيس الجامعة ندوة بعنوان " ملحمة أكتوبر المجيدة ... ذكريات لا تنسى "وذلك يوم الأربعاء الموافق 13 أكتوبر2010 بقاعة أ.د.سعيد سليمان للإحتفالات الكبرى.

وقد استضافت الجامعة كل من الفنان القدير/ محمود ياسين وأبطال معركة كبريت اللواء المهندس/ جابر الشعراوى والعميد/ سمير عبد العزيز والعميد/ محمد تيمور بحضور الأستاذ الدكتور/ عبد الحميد عبد التواب نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والأستاذ الدكتور/ خالد حمزة نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والأستاذ صالح جمعه أمين عام الجامعة ولفيف من السادة أعضاء هيئة التدريس والطلبة والطالبات بمختلف كليات الجامعة.

بدأت الندوة بتلاوة بعض آيات الذكر الحكيم ثم كلمة أ.د.عبد الحميد عبد التواب مرحباً بالسادة الضيوف في رحاب جامعة الفيوم ومعبراً عن سعادته البالغة بتواجد أبطال حرب أكتوبر المجيدة بين طلبة جامعة الفيوم.

ومن جانبه أوضح اللواء مهندس/ جابر الشعراوي أن موقعة كبريب تعتبر إحدى أهم الأحداث التي سطرت تاريخ الجندي المصري الحديث حيث أن العدو كان يمتلك نقطة حصينة في كبريت ذات أهمية خاصة تعتبر فاصل بين الجيش الثاني والثالث ونقطة إلتقاء للمحاور الطولية والعرضية وهي في أضيق منطقة بين البحيرات المرة الكبرى والصغرى ، كما أن المسافة بين الشاطئين الشرقي والغربي تبلغ 500 متر وتوجد في الوسط جزيرة يستطيع من خلالها الجيش الإسرائيلي تطويق الجيش الثالث والوصول لمدينة السويس , وعلى الرغم من أهميتها الكبيرة فلم تسقط في اليوم الأول وقد بدأ الجيش الإسرائيلي بتجميع قواته فيها نظراً لحساسيتها وقد قامت الكتيبة 603 من مشاة أسطول القناة ورجالها من الصاعقة بإقتحام هذه النقطة والإستيلاء عليها.

كما تحدث العميد/ محمد تيمور عن خط برليف وأوضح سيادتة انة بمثابة حصن عسكري إسرائيلي تم بناؤه على طول شرق قناة السويس بعد حرب يونيو 1967 وذلك لتأمين الضفة الشرقية لقناة السويس ومنع عبور أي قوات مصرية خلالها ، وقد تمكن الجيش المصري في يوم السادس من أكتوبر عام 1973من عبور الخط مستغلين عنصر المفاجأة والتمويه العسكري الهائل الذي سبق تلك الفترة ، كما تم استغلال عناصر أخرى مثل المد والجزر ، واتجاه أشعة الشمس من إختراق الساتر الترابي في 81 مكاناً مختلفاً وإزالة 3 ملايين متر مكعب من التراب عن طريق استخدام مضخات مياة ذات ضغط عال ، قامت بشرائها وزارة الزراعة للتمويه السياسي ومن ثم تم الإستيلاء على أغلب نقاطه الحصينة بخسائر محدودة.

وفي ختام الندوة تم فتح باب النقاش بين الطلاب والسادة الحضور حول كيفية بث هذه الروح الجميلة بين الشباب وماهو دور الشباب المعاصر فى الوحدة العربية ثم قام أ.د.عبد الحميد عبد التواب بتسليم درع الجامعة للسادة الضيوف شكرا وتقديراً لتاريخهم العظيم فى حرب أكتوبر المجيدة.



  Powered by
| جميع الحقوق © محفوظة لجامعة الفيوم 2007 - 2017