الملتقى التوظيفي الثالث بكلية التربية للطفولة المبكرة بجامعة الفيوم‎
15-4-2019
facebook share    
تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ أشرف عبد الحفيظ رحيل القائم بأعمال رئيس الجامعة شهد الأستاذ الدكتور / محمد عيسى نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والأستاذ الدكتور/ صفاء أحمد محمد عميد كلية التربية للطفولة المبكرة فعاليات الملتقى التوظيفي الثالث والذي نظمته الكلية اليوم الإثنين الموافق 15 / 4 / 2019 بحضور الأستاذ الدكتور / إكرام علي مجاور القائم بأعمال وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر والأستاذ الدكتور/ وليد الشيمي مدير مركز متابعة الخريجين بالجامعة والدكتورة / فاتن أحمد ربيع مدير وحدة متابعة الخريجين بالكلية وعدد من الطلاب والخريجين وأصحاب مؤسسات العمل وممثلي عدد من الشركات .
قام أ.د / محمد عيسى بالترحيب بالسادة الحضور وممثلي مؤسسات سوق العمل مؤكدًا على الإرتباط الوثيق بين ممثلي سوق العمل والخريجين موضحًا أن سوق العمل يحتاج خريج متميز قادر على تطوير ذاته والإبتكار مشيدًا بخريجات كلية التربية للطفولة المبكرة لدورهم الفعال في تربية النشء.
وأشارت أ.د / صفاء أحمد أنه تم توظيف عدد كبيرمن خريجات الكلية بالعام السابق في أماكن مختلفة شملت المدارس ودور الحضانة ومؤكدة أن الدولة في إحتياج دائم لخريجات أقسام الكلية موجهة حديثها للخريجات بالعمل وبذل الجهد المتواصل ليكونوا خير مثال للكلية ولجامعة الفيوم.
وتابعت أ.د / إكرام مجاور أن الملتقى التوظيفي هذا العام هو ملتقى الأمل والعمل مشيرة إلى تميز دفعة خريجات هذا العام عن الأعوام السابقة بعد حصول الكلية على الإعتماد من الهيئة القومية للإعتماد مما يساهم في تحقيق فرص عمل أفضل مضيفة بأهمية خريجات الكلية لإرتباطهم بتربية الأطفال منذ النشأة الأولى وتحملهم مسؤولية دعم الأسرة المصرية في تربية الجيل القادم .
كما أكد أ.د / وليد الشيمي أن حصول الكلية على الإعتماد يعتبر إنجاز حققته طالبات الكلية تحقيقاً لتوجيهات الإدارة مشيداً بالتطوير المستمر في الكلية وبرامجها الدراسية وأن وحدات متابعة الخريجين تعمل جاهدة على ربط الخريجين بسوق العمل للحصول على الوظائف الملائمة .
وعلى هامش الملتقى قام أ.د / محمد عيسى وأ.د / صفاء أحمد وأ.د / وليد الشيمي والسادة الوكلاء بإفتتاح معرضاً للوسائل التعليمية تحت مسمى متاحف ومعارض من تنفيذ الطالبات ثم قام سيادته بتكريم ممثلي سوق العمل والمؤسسات الراعية للملتقى .