رئيس الجامعة يفتتح دورة إعداد المعلم الجامعي الثالثة والأربعين بكلية التربية
16-11-2021
facebook share    
شهد الأستاذ الدكتور/ محمد سعيد أبوالغار، القائم بأعمال رئيس الجامعة الجلسة الإفتتاحية لدورة " إعداد المعلم الجامعي الثالثة والأربعين " والتي تستمر خلال الفترة من ٢٠٢١/١١/١٦ وحتى ٢٠٢١/١١/٢٣
بحضور أ.د / محمد فاروق، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وأ.د / عرفة صبري، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، وأ.د / محمد أبو النور، القائم بأعمال عميد كلية التربية ، وأ.د / مصطفى حفيضه، وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، وأ.د / آمال جمعة، وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، وعدد من السادة أعضاء هيئة التدريس، والهيئة المعاونة المشاركين بالدورة من مختلف الكليات ، وذلك اليوم الثلاثاء الموافق ٢٠٢١/١١/١٦ بقاعة المؤتمرات بالكلية.
أوضح أ.د / محمد سعيد أبو الغار، أن دورة إعداد المعلم الجامعي ، تهتم في المقام الأول برفع كفاءة المعلم الجامعي، وخاصة فيما يتعلق بالتزامات وحقوق وواجبات عضو هيئة التدريس، مؤكداً أن الدارس عليه تقييم نفسه، والتركيز على أساليب وطرق التدريس الصحيحة، فكل دارس متخصص في علمه ، وقد جاءت أهمية الدورة لثقل المهارات الشخصية ، وتأهيل الدارس على أنماط التعليم المختلفة ، لمواكبة التغيير والتحديث الدائم ، وأن الجيل الحالي من العلماء الشباب مؤهلين لهذا الأمر.
وأكد أ.د / محمد فاروق، أن العلماء هم ناقلو الرسالة ، كما أن مهنة التدريس هي مهنة مشرفة ورفيعه وذات قدر عظيم، لأنها تحمل على عاتقها إعداد الأجيال القادمة.
وأشار سيادته أن دورة إعداد المعلم الجامعي لها أهمية خاصة لنقلها أفضل طرق العلم والتدريس للمتدرب، كما لا تعود أهميتها باعتبارها إلزامية للتعيين والترقي، ولكن لإكساب المتدرب مهارات التدريس الصحيحة، خاصة في ظل تغيرات العصر دائمة التحديث والتطور العلمي والتكنولوجي.
وتطرق أ.د / عرفة صبري، إلى أهمية التحديث والتطوير الدائم بإستراتيجيات التدريس والبحث العلمي لتواكب العصر؛ حيث إن العلماء هم قاطرة التنمية للأمم ، وعلينا أن نبرز لطلابنا أهمية العلم في تكوين شخصيته كمعلم، وإكسابه المهارات اللازمة. مؤكداً على ضرورة العمل الجاد في تغيير الأنماط البحثية، ومشيراً إلى أن قطاع الدراسات العليا بصدد إعداد خطة لتطوير التوجهات البحثية.
ومن جانبة أوضح أ.د / محمد أبو النور، أن دورة إعداد المعلم الجامعي ال٤٣ يشارك فيها حوالي (٢٨) من المدرسين ، والمدرسين المساعدين، من مختلف الكليات، لتدريبهم على المهام المنوط بها عضو هيئة التدريس، وحقوقه وواجباته، وتعريفه بأهمية الجانب التكنولوجي في العملية التعليمية، وكيفية عمل المقررات الإلكترونية، وكذلك خصائص وضع الاختبارات الجيدة، واستعراض استراتيجيات التدريس الحديثة، والتي تشمل المحاضرات، والحلقات النقاشية، وورش العمل المختلفة.
وأكد أ.د / مصطفى حفيضه، أن الدورة التدريبية تهدف إلى تناول عدد من المحاور، تشمل: التعريف بالجامعة ، والتعرف على الدور الرئيسى للتعليم الجامعي ، وأهميته في تنمية المجتمع وتطويره ، والتدريب على فهم سيكولوجية الطالب الجامعي وإحتياجاته التعليمية ، وتنمية القدرة على إتقان أساليب البحث العلمي، وتطوير التعليم الجامعي.