محافظ الفيوم ورئيس جامعة الفيوم يشهدان ندوة (التحول الرقمي.. ودوره في صناعة القرار)
24-10-2022
facebook share    
شهد الدكتور/ أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، والأستاذ الدكتور/ ياسر مجدي حتاته، رئيس جامعة الفيوم الندوة التي نظمها مركز المعلومات بالجامعة تحت عنوان (التحول الرقمي..ودوره في صناعة القرار) .
بحضور الأستاذ الدكتور/ محمد فاروق الخبيري، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والأستاذ الدكتور/ عرفة صبري حسن، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور/ محمد عماد، نائب محافظ الفيوم، والأستاذة الدكتورة / رانيا أبو السعود، المدير التنفيذي لمركز معلومات الجامعة، وعدد من السادة عمداء الكليات ووكلائها، وأعضاء هيئة التدريس، والطلاب، وذلك اليوم الاثنين الموافق ٢٤ / ١٠ /٢٠٢٢ بقاعة الاحتفالات الكبرى بالجامعة .
في كلمته، أعرب الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، المتحدث الرئيسي بالندوة، عن شكره لرئيس جامعة الفيوم، ونواب رئيس الجامعة، ومدير مركز المعلومات، وعمداء الكليات، المشاركين في تنظيم هذه الندوة، مؤكداً أن المحافظة والجامعة هما جناحا العمل التنموي على أرض الفيوم، مستعرضاً تجربته الحياتية في الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي، بداية من دراسته بالمرحلة الثانوية، ثم الجامعية، مروراً بمرحلة الدراسات العليا، وبعثته العلمية بأمريكا، وصولاً إلى حياته العملية بهيئة الإسعاف، ثم عمله محافظاً لسوهاج والفيوم .
كما استعرض المحافظ، مفهوم عملية صناعة القرار، ومكونات هذه العملية، ودور تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي في صناعة القرار، والتحديات التي تواجه عملية صناعة القرار، والسلبيات التي قد تنتج عن استخدام التكنولوجيا، وكيفية الاستفادة من تحليل نقاط القوة والضعف والفرص والتحديات بمنظومة العمل، لإنجاز الأعمال بالكفاءة والسرعة المطلوبة.
وأكد محافظ الفيوم، أنه لا يمكن الاعتماد على الدراسة الأكاديمية فقط، وإنما لا بد من صقلها بالتعلم المستمر والاطلاع والثقافة، إلى جانب التدريب والعمل التطوعي والخبرات الحياتية المكتسبة من مجالات العمل المختلفة، مستعرضاً عدداً من النماذج الإدارية المختلفة لشخصيات ناجحة ومؤثرة على مستوى العالم، مثل ستيف جوبز، وبيل جيتس، وإيلون ماسك، لافتاً إلى أن معايير ومقاييس النجاح تختلف من مجتمع لآخر ومن حقبة زمنية لأخرى .
وأضاف، أن العالم يشهد حالياً طفرة كبيرة في تداول المعلومات، مؤكداً أن استخدام التكنولوجيا لم يعد نوعاً من الرفاهية، وأنه لا توجد عوائق أو موانع من تعلم واستخدام التكنولوجيا مهما اختلفت الأعمار السنية، خاصة أنها تسهم في تقليل الوقت والجهد، والقضاء على الفساد الإداري .
وأشار "الأنصاري" إلى أن مصر مثل دول العالم الأخرى تعيش ظروفاً استثنائية، تحتاج إلى وعي دائم بالتحديات المحيطة وتضافر جهود الجميع لتجاوزها، مؤكداً أن شعب مصر قادر على حمايتها بالإرادة والوعي والعمل الدؤوب والإخلاص، موضحاً أن ما شهدته مصر خلال الأعوام السبعة الماضية يمثل إنجازاً غير مسبوق في مختلف المجالات، ونجحت بفضل من الله ثم بجهود أبنائها فى تجاوز التحديات والصعوبات التي واجهتها منذ عام 2011، مختتماً حديثه بالدعاء بأن يحفظ الله مصر وقيادتها وشعبها من كل مكروه وسوء .
ومن جانبه رحب أ.د ياسر مجدي حتاته، بالدكتور أحمد الأنصاري، معرباً عن تقديره لجهده المشكور ليكون متحدثاً رئيسياً بندوة "التحول الرقمي ودوره في صناعة القرار"، وإلقائه لمحاضرة ثرية بالمعلومات والأفكار البناءة في إطار علمي ممنهج، كما قدم الشكر لمسئولي مركز المعلومات بالجامعة لجهدهم المتميز ودورهم الفاعل في تنظيم هذه الندوة، مثمناً جهود الدكتور أحمد جابر شديد رئيس جامعة الفيوم السابق، في تطوير مركز معلومات الجامعة، ليكون على أعلى مستوى في صورته الحالية بوحداته المختلفة .
كما أكد سيادته أن جامعة الفيوم بكافة قطاعاتها تتيح مواردها المادية والاكاديمية والإدارية لتنفيذ توجهات الدولة المصرية لتنفيذ متطلبات التحول الرقمي وتحقيق رفعة الجامعة، وما تستحقه من مكانة ضمن مصاف الجامعات المصرية والعربية والدولية الأخرى .
وأشاد سيادته بمركز معلومات جامعة الفيوم الذي يتمتع بالكفاءة والتميز وفريق عمل متكامل، وذلك من خلال ما يقوم به مجهودات متواصلة وملموسة، والتي مرت بعدد من المراحل بداية من النشأة وتحديث البنية التحتية الأساسية وزيادة سرعة الانترنت وتنفيذ مشروع الألياف الضوئية ووضع خطط للوصول إلى الخدمات الرقمية المترابطة، وتقديم الخدمات الممكنة، والتي من خلالها تم تدشين عدد من المنصات الإلكترونية شملت منصة الكتاب الرقمي والمنصة الإلكترونية لإدارة منظومة المعامل والمختبرات بالجامعه، كذلك منصة الخدمات الموحدة، وتدشين مبادرة العمل الحر، وتصميم منصة جوائز البحث العلمي .
كما أكد سيادته تقديم الخدمات الرقمية لكافة منتسبي جامعة الفيوم، حيث تم استحداث برنامج الكشف الطبي الرقمي، بالإضافة إلى استحداث منظومة الدفع الالكتروني لتفعيل دفع الطالب للمصروفات الدراسية، وكذلك برنامج الإرشاد الأكاديمي، وبرنامج التسجيل الالكتروني، وصولا إلى إجراء امتحانات الطلاب إلكترونيا بشكل كامل في كليات القطاع الطبي (الطب والتمريض والصيدلة وطب الفم والأسنان) كما تم الانتهاء من تجهيز المعامل تمهيدًا لعقد الاختبارات الالكترونية للكليات الأخرى، بهدف تنفيذ منظومة التعلم الجديدة .
كما أوضح سيادته أنه من أجل تفعيل منظومة التحول الرقمي قام المركز بتدشين مبادرة العمل الحر لتدريب خريجات الجامعة على متطلبات سوق العمل، والتنسيق مع المحافظة لإنشاء منصة إلكترونية لمشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بالفيوم .
وفي كلمته أشار أ.د محمد فاروق الخبيري، إلى أن ما تم إنجازه في قطاع التعليم والطلاب بالتعاون مع مركز معلومات جامعة الفيوم استطعنا من خلاله تقديم الخدمات الإلكترونية لسد الثغرات التي توجد في النظم التقليدية والتعاملات الورقية، كما أنها تقوم بتحييد العنصر البشري، وذلك من خلال إجراء الاختبارات الالكترونية والتصحيح الإلكتروني بالإضافة إلى إمكانية حضور المحاضرات (أون لاين) .
وتابع سيادته أنه يجب الحرص على تنفيذ مقتضيات التحول الرقمي لما يوفره من جهد ووقت وفرص عمل متنوعة، مما يوجب مواكبة هذه التحولات وتنفيذ الإجراءات اللازمة لتحقيقها والذي أصبح لزامًا طبقًا لتطور العصر الحديث .
كما أشاد أ.د عرفه صبري، بمجهودات مركز المعلومات فيما يتعلق بالخدمات المقدمة بقطاع الدراسات العليا والبحوث، بما يشمل إتاحة التقدم إلكترونيا للحصول على الدبلومة أو الماجستير أو الدكتوراه والتقدم الالكتروني للجوائز العلمية بجامعة الفيوم والتحديث الحاصل في المكتبة الرقمية .
ومن جانبها أكدت أ.د رانيا أبو السعود، أن مركز معلومات جامعة الفيوم يسعى إلى تلبية متطلبات واحتياجات كافة منتسبي الجامعة وإحداث الارتقاء والتطور المنشود من خلال آلية العمل أو من خلال الخدمات التي يتم تقديمها، متابعة أن إدارة جامعة الفيوم لا تتوانى في تقديم الدعم الدائم والمتواصل لمركز المعلومات، بما يمكِّنه من القيام بالواجبات المنوطة به .
كما أشارت إلى أن مركز معلومات الجامعة يضم عدد 96 موظفاً وموظفةً، بعدد 7 وحدات، تشمل الإشراف المركزي لمركز المعلومات وفريق عمل الشبكات وفريق عمل مشروعات نظم المعلومات الإداريه، والبوابة الإلكترونية، والتعلم الإلكتروني، والتدريب على تكنولوجيا المعلومات، والمكتبة الرقمية وفريق عمل مشروع وفريق عمل مشروع الاختبارات الإلكترونية .
وأضافت، أنه تم إجراء اختبارات إلكترونية لعدد 15189 طالبًا وطالبة بالكليات الطبية المختلفة بجامعة الفيوم "الطب البشري، والصيدلة، والتمريض، وطب الفم والأسنان"، وجاري التنسيق لإعداد اختبارات إلكترونية لطلاب التخصصات غير الطبية، من خلال 11 معملاً مجهزاً بعدد 1580 جهاز كمبيوتر .
وفي نهاية الندوة تم إهداء درع مركز معلومات الجامعة، لمحافظ الفيوم، ورئيس الجامعة، تقديراً لجهدهما في التنسيق المشترك للارتقاء بكافة القطاعات ذات الاهتمام المشترك .
كما تم إهداء درع المركز لنائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، ونائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، والطلاب، ونائب محافظ الفيوم .
كما تم منح درع لمدير عام مركز معلومات الجامعة، فضلاً عن منح شهادات التقدير للقائمين على العمل بوحدات المركز المختلفة .
معرض الصور