كلمة العميد

تلعب كلية التربية – جامعة الفيوم دوراً محورياً فى جامعتنا الفتية، فهى المنوطة بتأصيل وتجديد ودعم كافة الأنشطة التعليمية والمهام التدريسية ليس لما يقدم من برامج بها فقط وإنما بسائر كليات الجامعة الأخرى، ولعل برنامج إعداد المعلم الجامعى الذى تقدمه كلية التربية لأعضاء الهيئة المعاونة بجميع كليات جامعة الفيوم خير دليل على إسهامها الخلاق فى هذا الشأن. هذا بالإضافة إلى مسئوليتها عن البحوث التى يتم إجراؤها بغرض تطوير الجوانب المختلفة لعمليتى التعليم والتعلم وتوفير الدعم التكنولوجى الواعى لهاتين العمليتين بالشكل الذى تتم به محاكاة أساليب التعلم لدى الطلاب على اختلافها وتنوعها، ولعل المجلة العلمية التى تصدرها كلية التربية تحت عنوان: "مجلة جامعة الفيوم للعلوم التربوية والنفسية" والتى تقدم خدمة علمية جليلة للباحثين وعلماء التربية داخل مصر وخارجها خير شاهد على الدور الفعال لكلية التربية فى هذا المجال. ولقد كان لكلية التربية جامعة الفيوم الحظ الأوفر فى هذا الصدد كونها النواة الأولى لجامعة الفيوم والتى كانت حاضنة لكافة الأقسام العلمية والأدبية التى تذخر بها جامعة الفيوم الآن فهى بمثابة الرحم الذى خرجت منه كليتا العلوم والآداب واللتان لا تزالان فى تواصل وتفاعل مستمرين مع كلية التربية لتنفيذ برامجها المختلفة بمرحلة البكالوريوس والليسانس كما أن كلية التربية تعد الأخ الأكبر لكليتا التربية النوعية ورياض الأطفال واللتان هما فى تعاون وثيق معها سواء فى مرحلة البكالوريوس والليسانس أو مرحلة الدراسات العليا. كما تمتد جسور التعاون بين كلية التربية ووكالة وزارة التربية والتعليم بمحافظة الفيوم فى كافة الأنشطة التى تقدمها سواء فيما يتعلق بتأهيل المعلمين والإداريين بها تربويا ومهنيا والمشاركة فى أنشطة الترقيات الخاصة بكوادرها المختلفة كما تقدم كلية التربية برنامج التدريب الميدانى (التربية العملية) بمدارس التعليم العام المختلفة بالمحافظة سواء بمرحلة البكالوريوس والليسانس أو بمرحلة الدراسات العليا وهو البرنامج التدريبى قبل الخدمة لكافة الملتحقين بكلية التربية من الطلاب وهو البرنامج التدريبى الأوسع على الإطلاق. وتقدم كلية التربية كافة خدماتها وأنشطتها لما يزيد عن 7000 طالب بمرحلتى (البكالوريوس والليسانس والدراسات العليا) وذلك من خلال (100) عضو من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، وما يقرب من (219) من الإداريين والعاملين. وبالإضافة للخدمات والأنشطة التعليمية التى تقدمها كلية التربية نجد لها دورا مجتمعيا هاما تحرص عليه وذلك من خلال قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة والذى يسهم إسهاما قويا فى دعم مجتمع الفيوم والبيئة المحلية وذلك من خلال المشاركة فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار وبرامج التنمية البشرية بالإضافة إلى حملات التوعية المختلفة لبعض الظواهر الاجتماعية بالفيوم وكذلك ما تقدمه الكلية من دورات مختلفة فى مجالات تعليم اللغات الأجنبية ومهارات الحاسب الآلى والإرشاد والعلاج النفسى. وتحتضن كلية التربية كل فكر جديد وكل رأى سديد نسعى لتنمية وطننا الغالى مصر ونهضة ورفعة أبناء شعبنا العظيم. حفظ الله مصر ورعاها،،،

أ.د/ محمد فاروق على الخبيري
         عميد الكلية